recent
أخبار ساخنة

قيامة عثمان 68 إعلان 2 | تسريبات حـ 68 كاملة انتقام عثمان ومؤكد نجاة بالا ونهاية ألسلمو

عثمان 68 إعلان 3 | تسريبات حـ 68 كاملة  انتقام عثمان  ومؤكد نجاة بالا ونهاية ألسلمو

 عثمان 68 إعلان 3 | تسريبات حـ 68 كاملة انتقام عثمان ومؤكد نجاة بالا ونهاية ألسلمو.  نعود اليكم أعزائي وكالمعتاد منا نقدم لكم باذن الله بمقطع اليوم تسربت الحلقة الثامنة والستين من الموقع الرسمي مرفق بها تعقيب وملخص أهم أحداث الحلقة فتابعوا معنا. 

وهي بنها حيث يبدأ أعزائي الموقع الرسمي بعرض أول صورة وكانت من نصيب عثمان ومن هون وندوز وعائشة أمام خيمة أسيادها تسبب لعبد السيد عثمان في إعادة الرهط قرقور إلى القبيلة في خيبة أمل كبيرة لحكامها القلاع.


بناء على هذا التطور كرر نيكولا والحكم رجع طوس والحكم قسيس العمل معا من أجل أغض الراهب قرقور من عثمان. جاء اعزائي تعليق الموقع قوي جدا وحاسم لمسألة الإتحاد فتسببت حركة غوسمان باعادة الراهب جريجور إليه في خيبة أمل كبرى لجميع الحكام مما جعلهم يضعون أيديهم معا ضد عثمان.


 ولعل أعزائي هذه النقطة التي جاءت بأحداث الإعلان الأول إكتمال وباستوس مع حكم مقلاع وكان يتواجد أيضا قسيس ونيكولا ومع افتراضية حدوث خيانة من قسيس لكن الآن مؤكد سيد تحذوا مان. بينما أعزائي لو انتقلنا للصورة التالية فكانت من نصيب عثمان وكان يقف بجانب حصان أبيض اللون وعلى الأغلب حصان بانا.

وقوع عثمان في الفخ 


عند سماعه لخبر اتحاد الحكام قرر السيد عثمان حل هذا الأمر خطوة بخطوة ويختار الحكم رباط روس كهدف أول له. الطالب هنا أعزائي كما وضح لنا خطوط عثمان أقدمها لفض هذا التحالف. 

فمن جانب سيجتمع مع السيد القبائل من أجل الاتحاد سيضع شركات روس كهدف أولي له، ولعل هذا أيضا يفسر لنا مشهد خروج عثمان ومحاربي والهجوم الذي يحدث على قافلة بيزنطية، لكن كانت المفاجأة بظهور غاتوسو وجنوده قد وقعوا بداخل كمين ما. 

حيث يظهر بندر كاكتوس والذين بالمناسبة أتوا بالعفن الثاني دخل قلعته يحاولون هنا حمايته مما يعني تفاجأوا بهجمة والسمان عليهم.

لكن هل خروج شركات روغادس من قلعته كان من أجل الراهب جريجور. وبعد سنة هنا عن الراهب جريجور تأتي الصورة التالية من الموقع من نصيب الحاكم قسيس دخل قلعته. في هذه الأثناء تلقى الحاكم قسيس رسالة من الإمبراطور البيزنطي مفادها أنه يجب أسر الراهب قرقور ويرسل إليه فأسرع وقت لعل هنا أعزائي.


 هذا التعليق جاء ليصدر لنا جميع الأحداث المنتظرة الحلقة، فبينما كنا قد ذكرنا منذ قليل موكب حدوث تحالف معهم ضد عثمان نرى هنا وصول خبر لكزس بضرورة إمساك بالرهبة قرقور. لكن يبقى السؤال المحير هنا فلماذا إذن يأمر قسيس بقتل الراهب جريجور؟ ولعلنا للرد على هذا السؤال يأتي لنا بالتعليق القادم حيث يظهر هنا قسيس دخل قبلت لقاءه برفقة عثمان.


هذا الطلب من الإمبراطور بعادة الراهب يشاركه قسيس مع السيد عثمان. نقف هنا أعزائي عن سر وراء مجيء قسيس للقبيلة مجددا حيث سيشارك هنا. قفز الطلب الذي أرسله الإمبراطور بوسمان بضرورة إعادته الراهب غريغور والحصول عليه لكن مؤكد. 


سيقوم رد والسمان عليه بالرفض حتى النص مان سيتي حداه لو أتى الإمبراطور بنفسه لن يسلموا الراهب لذلك. اعزائي سيضطر هنا قسيس لقتل الراهب جريجور ولعل تنفيذ هذه المهمة سيتبقى بها. دير وحده قادر على فعلها كون الراهب دخل القبيلة لكن مؤكد وكما ذكرنا بالمقطع السابقة لن ينجح به دير.

مصير بالا خاتون 


فهذا الأمر بينما الصورة التالية فكانت من نصيب بالة ومن هون بل فتون ومن هون خاتون في كمين نصبه الكتالونيين أثناء عودتهم من سكوت إلى القبيلة، بينما تقاتل النساء ببطولة.

 أصيبت السيدة بال الحامل بينما تسقط أغبر الهجوم كنار على قبيلة القوي. تشعر بنا خاتون بقلق أكبر على طفلها أكثر من نفسها. لا يوجد صوت يعلو الآن فوق صوت مصير حمل بالة. لكن في البداية أعزائي اتضح بأن الهجوم حدث أثناء عودتهم من سقوط. 


وهو ما سبق توقعناه في المقطع السابق. ولعل خروج عائشة معهم وطنجة ومن هون وجميع النساء.

فالأمر هنا أصبح مؤكد له علاقة بأمر تحضيرات السجاد. لكن يبقى المحير هنا أعزائي معرفة الكتالونيين بهذا الأمر. فهو وارد بهدف غير أو ربما تواجد قص نيكولا.


 ومع وجود ماري بينهما استعلم ماري من بال وما لهون بخروجهم من القبيلة ليأتوا بالمواد المطلوبة من أجل تجهيزات السجاد في الوقت المناسب من سقوط. بينما الصورة الأخيرة أعزائي فكانت من نصيب قندوز وتركت وظهر كلاهما في خيمة السيد عثمان. 

ولكن يبدو بأنه سيكون بعد انتهاء اجتماع عثمان مع سادة القبائل حيث سيرحل جميع السادة ويتبقى هنا تربط مع قندوز في حضور والسمان معهم.

السيد عثمان الذي أقسم على الانتقام يتخذ إجراءات لمعاقبة من يقفون وراء الهجوم. وهنا أعزائي نقف فهل كان هجوم والسمان ومحبيه على القافلة كانت بعد هجوم الكتالونيين على باله ومن هون بالتبعية فهل كان مشهد بالة وما الهون بخيمة السيادة مع عثمان حينما كانت لا تتحدث مع عثمان؟ من قام بفعل هذه الخيانة سواء كان صديق أو عدو يجب أن يأخذ عقابه. 


فهل هنا أعزائي والسؤال لكم؟ المشهد كان بعد حدوث الهجوم مما يعني بشكل رسمي نقد بال فعلا وكذلك التركيز من قبل الموقع على مسألة حملها، فهل هنا أيضا ينجو الطفل كما توقعنا بالمقطع السابق فشرط كون أنتم أرجوكم أعزائي المتابعين حول ما تتركنا عليه بمقطع اليوم وراءكم حول تسريبات الموقع.


google-playkhamsatmostaqltradent